الشاعرة منى البدراني تكشف سر _ بشرى حبيب _ ؟!..

علم موقعنا بخبر تخرج ابن الشاعرة منى البدراني _ خنساء المدينة _ ” احمد ” من جامعة

طيبة ,..

تواصلت الإدارة مع الشاعرة البدراني بإتصال لطيف أكدت من خلاله مصداقية الخبر وقالت :

منَّ الله علينا بتخرج ابني الغالي أحمد _ حفظه الله_ من جامعة طيبة بتقدير ممتاز مع مرتبة

الشرف ، ففاضت قريحتي بهذه الأبيات ,..

_بشرى حبيب_

 

قَــلبِي تَـــوشَّحَ بِالحُبــــورِ وغَـــرَّدا

والحرفُ صاغَ من الغَمامةِ عَسْجَدا

 

وكَـــسَا بِديــباجِ الفَخَــارِ قَصيــدةً

منْ نبــضِ قلبٍ للحبيبِ وزَغْــــرَدا

 

حَـلَّتْ تَباشِيرُ التَّخــــرُّجِ سَـــاقَهــا

رَكْبُ التَّــشوقِ، والوجُــودُ تَـــورَّدا

 

نَاديتُ : (أحمدُ) والدَّموعُ هواطِلٌ

وجَــوانحِي بِتَدفْقٍ مَـــدتْ يَـــــدا

 

أ بُنيَّ : يا حِضْنًا تَنَفَّـــــسَ أَضْلُـعي

أَ تَحَققتْ آمــالُ قَلْبٍ شـــــــــيَّدا؟

 

قَــال: افْرحِـي وتَرنَّمي ياجَــــنَّتي

هَــاكِ السَّــنابِلَ شَامِخاتٍ حُصَّدا

 

هــاكِ الشَّهادةَ بامْتيــازٍ ضَــمَّهـا

شَــرفُ المـراتِبِ ، والتّّمــيزُ أكَّـدا

 

لِعــلومِ طِــبٍّ والأشِعْــةُ مَــطلَبِي

شَخَّــصتُ فِيها مَـا أُقدِّمَــهُ غَــدا

 

أُمَّـــاهُ يانَــبعَ العَطَـــاءاتِ الــتي

نَــثَرتْ فَــتيلاً لِلــعزائِمِ أوْقَـــــدا

 

أبَتــاهُ ياسَـنــدِي وغيثَ رِوايـــتي

مِنكَ الرُّواءُ وأنتَ أنتَ المُقْتَــدى

 

لَكُمـــــا أَزُفُّ شَـهادَتِي وبِشارتِـي

ياشَــهْدَ بِــرٍّ في الفُــؤادِ تَـــــخلَّدا

 

قُلـتُ : الرِّضـــــا يامُهْجتِي مُتَزَّمِلٌ

بـِــثيابِ أُنسٍ في جِنـــــانِي أرْغدا

 

لِلهِ مَــا أبْهــــى الرِّياضَ بِضــمِّهِ!!

سَيــظَلُّ في ثَغْـــــرِ البيانِ مُمجَّدا

 

كمْ نافــسَ الجوزاءَ في مِضمارِها!

يَبْــني منائِرهُ فطَـــــــالَ الفَرْقــدا

 

فَـلْتَحــمهِ يـاربِّ ، نَـــوّرْ قَــلْبـــــهُ

وعَلى نَــــميرِ الخيِّراتِ مُسَـــدَّدا

 

والشِّــعرُ بَــارَكَ في رِداءِ تَخــرُّجٍ

أُهْـــدِي لآلئهُ حَــبيبيَ (أَحْمَـــدا)

 

 

عن afaf

شاهد أيضاً

وطناً يقوُدُ بحنكةٍ أوطانا .. شعر عادل عباس

مـن بـعدِ تـسعينَ انـصرمنَ وواحـدٍ خــيــراتُـهـنَّ ســحــائـبٌ بــسـمـانـا   فـي رحـلةِ الـتجديد مـوطنُنا الـذي لـلـمـجـدِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *