“مقتل الحب”,, بقلم الشاعر محمد الغماري

كُــلّمـا حـاولـتُ عـادتْ لِــفــمـي

جُـمَـلُ الـحــــبِّ و زادتْ ألــمــي

 

لستُ أدري ما الذي حـلَّ بِـه

ذلكَ الــجــرسُ بــروحِ الــكــلِـــمِ

 

أيُّ أمـرٍ قـد أصاب الحُـبَّ في

مـقـتـلٍ أهــرقَ دمـعـي و دمــي

 

يـا حـبـيـبـاً لـم أعُـد أعـرفـهُ  

مِـثـلَ مـا كــان رفــيــقَ الـحُــلُـــمِ

 

يحملُ الوجدَ على الوجدِ فـلـمْ

يُـسـلِـمِ الشــوقَ لـقـلـبٍ شــبِــــمِ

 

عـلّـه يـبـعـثُ طـيـفـاً من هـوى

حــائــراً خــلــفَ ظِــلالِ الـسُـــدُمِ

 

هل كـبِــرنـا ؟ أم تـكـبَّـرنـا على

رفّــةِ الـهُــدْبِ و لـحــنِ الـنـّـغــمِ؟!

 

أم تشافينا من العشقِ و هـل

يــبــرئُ الصـبَّ شِـفــاءُ الـسـقــمِ..

عن afaf

شاهد أيضاً

وطناً يقوُدُ بحنكةٍ أوطانا .. شعر عادل عباس

مـن بـعدِ تـسعينَ انـصرمنَ وواحـدٍ خــيــراتُـهـنَّ ســحــائـبٌ بــسـمـانـا   فـي رحـلةِ الـتجديد مـوطنُنا الـذي لـلـمـجـدِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *