_حلوها بمرها _ بقلم الشاعر موسى بن غلفان

وحلو  حياتنا  بالمر يُشْكَرْ

كطعم الشاي معتدل بسُكرْ

 

متى فهمت على ميزان عدل

تعايشها على صدق تصور

 

فمن هذا على هذا يراها

بنور الله من قلب تبصرْ

 

وبالحق الذي بالحق يهدي

رسول العالمين هدى وأنذر

 

وشرعته على منهاج نورٍ

صراطا مستقيما ما تعثرْ

 

َوفيها الخير فيها الشر لكن

يكون الشر خيرا لو تصبرْ

 

ويحياها السعادة رغم تعسٍ

وبالله السعادة من تفكرْ

 

فلا تبقى على حال طويلا

وسنتها التقلب ما تَقَدَّرْ

 

ولم يغترها ويحيد عنه

بظلمات وتضليل تنكرْ

 

وآثرها حياة الخزي دنيا

عن الأخرى بظلمٍ قد تَوَزَّرْ

 

وعاث بها فساد الغي بغيا

عن الحق المبين بما تَكَبَّرْ

 

فكم فنيت جبابرة ككسرى

بما عظمت بقوتها وقيصرْ

 

وكم من بعدها جاءت وبادت

من الأمم التي تترى وأكثرْ

 

تغيرنا الزمان على المكان

َبحُكَّامٍ  وأحْكَامٍ  تَغَيَّرْ

 

ويبقى الحق والإسلام أجلى

لمن يهدي السبيل رؤى تدبرْ

 

تسير بحكمة الله علينا

ومغرمها بمغنمها مقدرْ

 

وفاز بها النجاة  متى ينادى

على الأشهاد بشرى من تصبرْ

 

 

عن afaf

شاهد أيضاً

وطناً يقوُدُ بحنكةٍ أوطانا .. شعر عادل عباس

مـن بـعدِ تـسعينَ انـصرمنَ وواحـدٍ خــيــراتُـهـنَّ ســحــائـبٌ بــسـمـانـا   فـي رحـلةِ الـتجديد مـوطنُنا الـذي لـلـمـجـدِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *