_ الصدود _ بقلم الشاعر عبدالله مسفر الزعبي

لمّا رأيتُ الصدَّ في أفعالهِ

‏فيغيبُ عن فرحي وعن أحزاني

 

‏أدركتُ أن الأمرَ ليس بعائدٍ

‏وفسادهُ في القصد والأوزانِ

 

‏فطويتُ أغلى صفحة كانت لنا

‏وأبنتُ عن صدقي وعن ألواني

 

‏وحفرتُ عن جذر التواصل في الثرى

‏فقطعته  لا زهرةَ الأغصانِ

 

‏كلُّ يسير كما يريد وينتهي

‏والكل عن تلك البسيطةِ فاني

عن afaf

شاهد أيضاً

وطناً يقوُدُ بحنكةٍ أوطانا .. شعر عادل عباس

مـن بـعدِ تـسعينَ انـصرمنَ وواحـدٍ خــيــراتُـهـنَّ ســحــائـبٌ بــسـمـانـا   فـي رحـلةِ الـتجديد مـوطنُنا الـذي لـلـمـجـدِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *