_ نظرة _ ,, قصة قصيرة للكاتب عمار البطحاني

عينايَ تفضحنيْ كعادتهما .. القهوةُ كاملةُ النشوة ..

ارتشفتُها بعينيها..

يبعثرني إيقاعُ كعبها المتناسق..

مع أنغامِ فيروز

أتتْ فانتشى المقهى..

خلفَها أتى الوردُ.. و الفراشُ..

و العطرُ الفرنسي..

استدارتْ..

يداعبني نسيمها..

انتشيتُ.. جلسَتْ..

يراودني حُسنها..

التهيتُ.. نظرتْ..

يذيبني طرفها..

كقطعةِ سكرٍ في قهوتها..

تماسكتُ.. تثنتْ..

أمالني موجُ خصلتها..

تظاهرتُ بالتغنيْ

و عند امتلاءِ الحواسْ اقتربتُ.. فطربتْ فيروز

و تعطلت لغةُ الكلام

 فغنيتُ.. و صمتتْ !!

صوبتْ سهامها..

أعينُ النادلِ كالعاذلْ..

هممت بالخروج..

هزتْ معطفي..

رمتني بلغة الإشارة..

فمضيتُ..

لا أسمع..

لا أتكلم..

لا ..

أرى !

عن afaf

شاهد أيضاً

وطناً يقوُدُ بحنكةٍ أوطانا .. شعر عادل عباس

مـن بـعدِ تـسعينَ انـصرمنَ وواحـدٍ خــيــراتُـهـنَّ ســحــائـبٌ بــسـمـانـا   فـي رحـلةِ الـتجديد مـوطنُنا الـذي لـلـمـجـدِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *