الخير والشر للكاتبة وجن المنصور

بقلم الكاتبة السعودية : ( وجن المنصور ) – جدة 

____________________________________________

 

مهما أبحرت في نفوس البشرية اتضحت لك مدى الإختلافات

ومهما بدت لك معالم الإقتراب والوصول ستكتشف أنك أبعد ما يكون

وكلما غصت لتتعمق في مكنوناتها كنت أقرب للسطحية

حين خُلقنا خلقت معنا مسببات اختلافنا

منذ أن قدر الله لتلك النُطفة أن تغرق في عتمة ذلك الرحم

وإن اجتزنا مراحل نمونا والعودة لننظر في تاريخ البشرية لوجدنا الإختلاف قائماً على قدمٍ وساق

متواترة أصوله على مدار العصور

وذلك ما جسدت ملامحه قصة هابيل وقابيل

الإختلافات والمتضادات هي الوسوم التي نتميز بها عن غيرنا

كالإختلاف الجوهري بين الخير والشر

والظلام والنور

وتعدد الأقاويل الأسطورية والمفاهيم

حيث يولد الخير في النور والشر في الظلام

وفي الدين عمل الخير في الخفاء يجنبك الوقوع في الرياء

والشر الظاهر صاحبه ليس إلا مجاهر

وحين خلق الله الخير لم يخلق الشر

بل الشر من أوجد نفسه بديلا في غيابه

إن بذور الخير التي غرسها الله بداخلنا والمتأصلة فينا

ليست إلا الفطرة

أو الصبغة التي فطر الناس عليها

كذلك تلك البذور إذا نالت قسطاً وافراً من الإهتمام نمت وأثمرت بالخير

وإن لم تنل نصيبها من الإهتمام لا يعني ذلك موتها أو تجرد أرواحنا منها

فالخير باق في أمة محمد إلى قيام الساعة

في الوقت الذي تتمكن فيه قوى الشر منك

عليك بالغوص في ظلمة أعماقك لتنقذ بذور النور

عن afaf

شاهد أيضاً

_لَبَّى الفؤاد _.., للشاعر محمد حميد الطلحي

 لَبَّى الفُؤَادُ معَ الحَجِيجِ وكبَّرَا                 لبَّيتُ إذْ لَبُّوا ولمْ أذُقِ الكَرَى   هَيَّا بِنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *