رنيم الصائغ للرايقي .. بيئتي ورا موهبتي والرسم اكثر الطرق تجسيداً للمشاعر ؟!

حوار خاص ضمن فقرة نجاحات حواء

محمد الرايقي

___________________________

 

الفن التشكيلي أحد الفنون الإبداعية التي ظهرت في الانتشار بين بنات هذا الجيل  ، فظهرن فنانات مبدعات جعلن للفرشة قيمة وللألوان مكانة  وللرسمة أثر وتأثير ، ومن هؤلاء الفنانه الشابة رنيم صائغ التي نتشرف ونسعد باللقاء بها خلال هذه السطور المختصرة التي سنقرأ فلسفتها للفن التشكيلي  .

 

 

– ماهي فلسفتك للفن التشكيلي  ؟

يقول الروائي والشاعر ديفيد هربت “وظيفة الفن هى كشف العلاقة بين الإنسان و بيئته” في ظل اختيار  كثير من الناس التعبير عن طريق الكلمات ، أخترت انا أكثر الطرق تجسيدًا للمشاعر وكان ذلك بالرسم .

 

– هل تهتمين وتحرصين على أن يكون الاسم الفني ملفت لمن يقف أمام لوحاتك؟

 رنيم ، او هكذا على الأقل يطلقون عليّ الناس، دون ذكر اسم من كان له اليد الأولى في تنمية تلك الموهبة التي أبت إلا أن تظهر للعالم وتتشكل بين يدي ، لكني أفضّل أن يُضاف اسمه بجانب اسمي ليصبح رنيم ماهر صائغ ، لم يكن وحده فبالإضافة إلى جدّي الذي أكتشف أني أحب الرسم منذ الصغر  ، وهناك أمي وزوجي وإخوتي وكل من حولي الذين شكلوا لي بيئة تنمي لي موهبتي .

 

– متى بدأت تظهر عندك ملامح موهبة الرسم ؟

 يقول بابلو بيكاسو “كل طفل فنان ، المشكلة هى كيف تظل فناناً عندما تكبر” شكرًا لأنهم رأوا تلك الفنانة في عينيّ عندما كنت طفلة .

 

– هل تخصصك له علاقة بالفن التشكيلي؟

بالرغم من أن تخصصي الدراسي هو علم نفس الذي كان بعيد كل البعد عن هوايتي لكني وجدت طريقة لدمج ما أدرسه في فني ، كنت دائمًا أقول ” الرسم ماهو إلا تجسيداً لحالة الرسام النفسية ” ..

 

– ماهي المدرسة الفنية التي تميلين إليها في الرسم ؟

بخصوص لوحاتي الفنية ، فأنا غير متقيدة بنوع واحد من الرسم فكل فن أجد روحي تلمسه أرسمه ، لكني أميل نوعًا ما إلى رسم ” البورتريهات”.

 لن أتحدث كثيراً عن لوحاتي أكتفي بما قاله فيكتور هيغو  ”  لاتكثر الايضاح  فتفسد روعة الفن  ”  أجد في كلامه  اسلوب تشويقي  يجعلكم  مترقبين  لرؤية أعمالي .

 

– كيف أتقنتي هذا الفن  ، هل بالممارسة أم بالالتحاق بالدورات ؟

بالممارسة ، نعم فقط بالممارسة تعلمت فلم أعتمد على أي دورات فقد كنت لنفسي كل شيء.

 

– ماهو طموحك في المستقبل ؟

اما عن مستقبلي فتمثلني كلمة بابلو بيكاسو ” أعطني متحفاً وسوف أملؤه لك ” فطموحي لن يتوقف وسأستمر بتطوير نفسي الى أن أرى لوحاتي في محافل عالمية  ولن أرضى بما هو قليل .

 

– من هو ملهمك في رسم لوحاتك ؟

حينما نتحدث عن الإلهام فالقليل من الموسيقى والكثير من الهدوء ومنظر جميل أمامي كفيل بأن يجعلني أُنافس كبار الرسامين .

 

– الملاحظ عليكِ في أغلب الأسئلة تكون اجابتك مشتملة على اقتباسات  ، فما هو السر في ذلك؟

صحيح في الغالب قد لاحظتم أن إقتباسي لمقولات الكُتّاب تكرر أكثر من مرة وذلك يكمن في أني – وبجانب الرسم – أحب القراءة وبالرغم بأنني ذكرت في بداية حديثي أن الرسم هو الطريقة التي تجسد المشاعر فإن الكتابة هي الشعور بحد ذاته .

عن afaf

شاهد أيضاً

هكذا دعم كل من بلقيس ، شكران مرتجى ، ونداء شرارة مبادرة المصمم ادم عفارة الانسانية

بيروت – محمد برجي ____________________ حلّ المصمم العالمي العربي آدم عفارة ضيفاً مع الاعلامية المصرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *