زكريا ” خبر عاجل ” ينتقد بموضوعية .. وسيدتي نقطة على السطر ؟!..

حوار رئيسة تحرير مجلة نجمة السعودية عفاف عالم

_______________________________________

 

لان التحدي مع الذات هو معيار النجاح تحدا ذاته , واختار المصداقية شعاره , سطر بقلمه مسيرة كفاح

وبالمثابرة والاجتهاد حصد الألقاب

رئيس سفراء الاعلام العربي في لبنان زكريا “خبر عاجل” يسجل بصمته الاحترافية وتاريخه المهني بكل

موضوعية في أضواء على النجوم

فكانت البداية مع قصة كفاحه في عالم الصحافة التي بدأت منذ 18 سنة تقريباً ؟!

بدأت في الصحافة السياسية ثم انتقلت الى الصحافة الفنية , ومجلة سيدتي كانت نقطة الانطلاق , ومن خلال

المادة الإعلامية التي نشرتها عبر صفحاتها لمع اسمي

أؤمن تماماً بأن المثابرة والاجتهاد والمصداقية معيار النجاح لذلك اعتمدت الموضوعية والرقي في كل

مايسطر بخبر عاجل الذي يعد أول جريدة فنية مطبوعة في لبنان , ومع تطور السوشيل ميديا اطلقت الموقع

الالكتروني للمجلة .  

احتفلت مؤخراً بالسنة العاشرة لمجلة خبر عاجل , وبمسيرة نجاح متواصل قدمت من خلاله اهم الاخبار

والتغطيات والانجازات المشرفه .. 

لو عدنا بذاكرتك قليلاً للوراء لنتعرف عن سبب اختيارك لـ مسمى خبر عاجل ليكون الاسم الرسمي لموقعك

الالكتروني !؟؟

اخبار الحرب والحوادث والانفجارات التي اعتدنا على سماعها في الإذاعة والتلفاز كانت مرتبطة بـ

خبرعاجل , لذلك أردت قلب المقايس لصناعة الفارق من خلال موقعي ليكون عاجل فني ايجابي لا عاجل

سياسي سلبي

وماذا عن اول خبر خطه قلمك .. واصداء قراء المجله بعد النشر !؟؟

كان عن وفاة ابن عاصي البيطار , لم اكن اعلم بأن الخبر سيأخذ كل تلك الضجة في ذلك الوقت , فقد اعتقد

البعض وفاة ابن عاصي الحلاني لاختياري عنوان مبهم قليلاً  حيث كتبت : ” وفاة ابن عاصي ” ؟! ..

من هذا المنطلق ايقنت أن العنوان له ايجابياته وسلبياته , لذلك اصبحت احرص على اختيار عناوين مثيرة

للجدل تجذب القارئ وتثير فضوله لقراءة الخبر

 

تعرضت للنقد والجدل حول الكثير من الانجازات الاعلامية التي سلطت الضوء عليها من خلال قلمك او حتى

تغطياتك المصورة في السنين الماضية

– اكثر نقد سلبي اعتبرته محفز ايجابي لتواصل مسيرتك الاعلامية بنجاح !؟؟

” عندما انتقد شخصية فنية صديقة ومقربة نقد بناء غير جارح ” وبالرغم من عدم تقبل البعض لهذا

الأسلوب وانتقاده في شخصي الا اني في قرارة ذاتي اجد بأن هذا التصرف يكمن من ورائه المصداقية

والموضوعية بالعمل الصحافي , وعن خبرة وتجارب واسعة بالمجال لذلك اجد بأن النقد لا علاقة له بالمعرفة

الشخصية .

 

من خلال متابعتنا لك على وسائل التواصل لمسنا مدى التقارب بينك وبين فانز النجوم والتجاوب السريع مع

رغباتهم وطلباتهم المستمره والمتعلقة بنجمهم المفضل ,, لكن هناك من يهاجم سياستك في هذه الخطوة

الفريدة والمميزة ,, رأيك والسبب !؟؟؟

برامج الهواة وبالتحديد ” ستاراكاديمي ” حققت انتشار واسع لخبر عاجل على مستوى الوطن العربي

نظراً للجهود التي بذلت من قبل موقعي في تغطيات هذا الحدث الفني الجماهيري , كنت احرص على

تقديم المختلف والحصري كـ اعلان أسماء النومنيز قبل إدارة البرنامج الى جانب التغطيات الحصرية

لكواليس برايم البث المباشر

ولان الفانز هم سبب نجاح أي موقع الكتروني , نحن نكتب ليقرأ الفانز وان تعرضنا للهجوم والنقد نتقبل

برحابة صدر .

لفتنا حرصك السنوي على تكريم وتقدير اسماء مهمه بالوسط الاعلامي اللبناني ( من مراسلي الاخبار ) ؟!

خبرنا عن هذا المشروع الابداعي واللافت الذي انطلقت في تنفيذه منذ سنوات .. والهدف منه

ضمن سياسة مجلتي هناك تكريمين يقام سنوياً , نسلط من خلاله الضوء على من يستحق التكريم من

صانعي العمل الناجح  ” الشعراء والملحنين والموزعين والمصورين ومراسلي الاخبار فهم الحدث من قلب

الحدث ”

ايضاً انا حريص على تكريم النجوم من الهواة لتشجيعهم على تقديم الناجح والمميز للجمهور مع بداية

مسيرتهم الفنية

 

الساحه الفنية مزدحمة بالاصوات الشبابية الجيده الا ان اختيارك وقع على النجم الشاب اياد لادارة اعماله  

م الجديد الذي لمسته في موهبة هذا الشاب ,, و الى اي مدى تطمح لايصال اسمه وموهبته الغنائية

وماذا عن تحضيراتكم القادمة ؟!!!

انا ابحث دائما عن الشاب الطموح الذي يملك الحضور والصوت واياد مستقبل نجم , لكن النجم

يحتاج لشركة انتاج ليصل وينتشر بسرعة اكبر بين الجمهور العربي , ونحن حالياً نحضر لعمل غنائي

رومانسي لبناني سنكشف عن كل تفاصيله لاحقاً 

شاركت في اكثر من عمل غنائي مصور بطريقة الفيديو كليب

من بين تلك الاعمال ” الله يخليلي ياك ” العمل الذي حمل توقيعك من حيث الكلمة  وتجسيد دور خاطف من

خلال احداثه ,, حدثنا قليلاً عن هذه التجربه التي تعتبر اضافة مهمة في تاريخك المهني ؟!..

صحيح كانت لي عدة مشاركات عفوية على صعيد الإخراج او الكلمة او القصة في اكثر من عمل غنائي

وان كنت لا احبذ كتابة الكلمة ومنحها لفنان ” لغنائها ” , لكن بالصدفة كنت في زيارة للفنان زين شاكر الذي

احب كلمات هذه الاغنية ” الله يخليلي ياك ”  من كلماتي وطلب ان يغنيها بألحانه الشخصية

 

وكيف وجدت الاصداء بعد طرح كليب واضحة الصورة التي تعود قصتها لافكارك ومخيلتك الابداعية

وهل دفعتك تلك الاصداء للتفكير في تكرار التجربه !؟؟؟

واضحه الصورة من الاعمال الغنائية المصورة التي حققت أصداء جدا عالية , و فكرة الكليب  كانت جديدة

ومختلفة لذلك أشاد بها الجمهور العربي واحبها

ومع كل تلك النجاحات التي حققتها اعترف بأني لست محترفا في هذا المجال البعيد عن مهنتي الصحافية

نوعا ما

ختاماً .. لمسات مماخطه قلم الاعلامي زكريا فحام من الاشعار 

” سيدتي ” … 

امسكت قلمي وبدأت أنحت بالورق 

أرسم جمال صورتك ولم أنجح 

كلما أنهيت أرى أني لم أوفي جمالك حقه

وتراجعت من البداية أبدأ 

من جديد أبحث في قاموس المعاني 

عن تعابير خاصه من أجلك 

تراجعت من البدايه أبدأ من جديد 

أبحث عن ألوان تناسبك 

حتى أوفي جمالك حقه

سيدتي … لا أحد يستطيع أن يصف عظمة الخالق 

وهنا كان الابداع 

كان التمعن في خلقك كامل ٌ

فأنت بالنسبه لي كامله 

من خلقٍ وجمالٍ 

من عقل واتزان 

ولا أحد يستطيع على وصف الكمال 

الا الخالق فعنده أجمل الألوان 

عنده أصل الكلام 

سيدتي …. عجزت أمام هذا الجمال

إستسلمت لعينيك

أعذريني لو عجزت عن وصفك

سأتراجع وسأحول أن أبدأ بوصفك من جديد.

عن afaf

شاهد أيضاً

_ خَفَقاتٌ لاتعرفُ الـموت _.. للشاعر محمد جابر الـمدخلي

سرقَ الهَوى من ناظريَّ شبابي حتى بدا ضَعْفي وَجَهْلُ صَوابِي   مُتَغَطْرِسًا يسطو على روحي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *